الثلاثاء , أكتوبر 15 2019
الرئيسية / آخر الأخبار / زيارة رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة الإمام آية الله الشيخ عبد الأمير قبلان

زيارة رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة الإمام آية الله الشيخ عبد الأمير قبلان

قام وفد من تجمع العلماء المسلمين برئاسة رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله بزيارة رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة الإمام آية الله الشيخ عبد الأمير قبلان. وعقب اللقاء صرح نائب رئيس الهيئة الإدارية الشيخ زهير الجعيد بالتصريح التالي:
تشرفنا كتجمع لعلماء المسلمين في لبنان بزيارة سماحة الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان وهذا المجلس الكريم الذي نكن له كل المحبة والاحترام والتقدير، ودائماً نحن نأتي إليه للاستماع إلى نصائحه الأبوية، وخاصة مع حركتنا الدؤوبة في العالم العربي والإسلامي من أجل تحقيق الهدف الأساس وهو وحدة الأمة الإسلامية ووحدة المسلمين إنطلاقاً من كتاب الله تعالى:” وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ ” و” إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً” في زمن المؤامرة كبيرة على هذه الوحدة، هناك محاولة لتمزيق المسلمين وتفتيتهم من خلال الأفكار الإرهابية والتكفيرية، يسعى التجمع بشكل دائم لتحقيق الوحدة والإسلام الحقيقي الذي جاء به النبي محمد (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم) من خلال العمل المشترك والدؤوب ليس في لبنان ولكن على صعيد العالم العربي والإسلامي، كذلك أثرنا مع سماحته نقطة مهمة تمس ليس فقط المسلمين في لبنان ولكن كل النسيج اللبناني، كل البيوت اللبنانية آلا وهو هذا التفلت الأخلاقي الغير مقبول من قبل بعض الإعلام المتفلت، وللأسف الذي هو مدفوع بعض الأحيان من بعض السفارات ومن بعض الجهات، لا ندري بعض الأحيان هناك بعض البرامج هل هي تفيد اللبنانيين أم تساعد على تمزيقهم وتساهم في تفتيت العائلة اللبنانية الواحدة، هذا التفلت الأخلاقي الذي يصيب المسلمين والمسيحيين وكل الطوائف والمذاهب حتى آللا دينيين، نحن التقاليد اللبنانية والقيم اللبنانية التي تجمع كل مكونات الشعب اللبناني اليوم نفتقدها من خلال السموم التي تبث ببعض البرامج السياسية وبعض البرامج الاجتماعية وبعض البرامج الإعلامية التي تساعد على الانحلال الأخلاقي والانحلال الديني والتفلت من كل قيم ومن كل تقاليد، لذلك درسنا هذا الموضوع ونتوجه إلى الإعلام بداية بأن يحترم الخصوصية اللبنانية، خصوصية القيم، خصوصية الدين، خصوصية الأخلاق، خصوصية التقاليد العائلية اللبنانية لنحمي أطفالنا من أي غزو قادم.
ثم كان لا بد أن ندين هذه الحملة الصهيونية تحت عنوان “الأنفاق”، طبعاً هذا هروب للأمام من قبل نتنياهو لما يتخبط به من أزمات سياسية وأخلاقية حادة، لذلك هو يتوجه إلى جنوب لبنان ليثير مسألة الأنفاق، لكن نحن دائماً ندرك انه لن يستطيع أن يفعل شيء طالما أن هناك مقاومة قوية قادرة على ردعه في أي زمان وأي مكان، هذه المقاومة التي أثبتت جدارتها وأثبتت أنها الوحيدة إلى جانب إلتفاف الشعب اللبناني حولها وإلى جانب الجيش اللبناني البطل بالتصدي لكل غزو ولكل اعتداء على لبنان وعلى شعب لبنان وعلى أرض لبنان.
أخيراً لا بد من أن نوجه خطابنا إلى كل المسؤولين عن تشكيل الحكومة اللبنانية بأنه كفى الشعب اللبناني هذه الأزمة, هناك أزمات اقتصادية حادة جداً يجب التوجه لعلاجها وتشكيل حكومة، وإعطاء أصحاب الحق حقه، من حق النواب السنَّة المستقلين لما يمثلون من تمثيل حقيقي بالشارع اللبناني والشارع السني أعطاهم حق المشاركة ليس منَّة من احد، فكفى تصلباً وكفى تسلطاً وكفى تعنتاً، وأن تشكل هذه الحكومة وليُعطى أصحاب الحق حقهم،حتى نستطيع أن نواجه كل التحديات التي تواجه وطننا اللبناني من خلال التحدي الصهيوني والتحدي الاقتصادي والتحدي الأخلاقي، وكثيراً من التحديات التي تريد إخضاع كل اللبنانيين وليس طائفة بعينها أو مذهب بعينه والسلام عليكم ورحمة الله.

شاهد أيضاً

ندوة بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية وذكرى القادة الشهداء

بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية وذكرى القادة الشهداء، أقام تجمع العلماء المسلمين ندوة تحدث …