الثلاثاء , أكتوبر 15 2019
الرئيسية / آخر الأخبار / برقيات تعزية بوفاة رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام آية الله السيد محمود الهاشمي الشهرودي (قدس سره)

برقيات تعزية بوفاة رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام آية الله السيد محمود الهاشمي الشهرودي (قدس سره)

أبرق تجمع العلماء المسلمين لسماحة ولي أمر المسلمين آية الله العظمى السيد علي الخامنائي، ورئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية الشيخ الدكتور حسن روحاني، ولمعالي وزير الخارجية السيد محمد جواد ظرف، ولمدير مكتب سماحة القائد الدكتور علي أكبر ولايتي، ولرئيس منظمة الطاقة النووية الدكتور علي أكبر صالحي، ولرئيس مجلس الشورى الدكتور علي لاريجاني، ولرئيس لجنة الثقافة في البرلمان ومستشار السيد القائد الدكتور غلام حداد عادل، ولرئيس المجمع العالمي لآهل البيت (ع) العلامة الشيخ محمد حسن أختري، ولأمين عام مجمع التقريب بين المذاهب آية الله الشيخ محسن الأراكي، ولسعادة سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان السيد محمد جلال فيروزنيا، ولسماحة آية الله الشيخ محمد علي التسخيري، معزياً بوفاة رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام آية الله السيد محمود الهاشمي الشهرودي (قدس سره) برسالة تعزية هذا نصها:

جانب سماحة ولي أمر المسلمين آية الله العظمى السيد علي الخامنائي مد ظله الوارف

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته….
بمزيد من التسليم بقضاء الله تلقينا خبر انتقال رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام آية الله السيد محمود الهاشمي الشهرودي (قدس سره) إلى الرفيق الأعلى عن عمر مديد بذله في خدمة الإسلام والثورة الإسلامية المباركة.
لقد كان سماحة السيد رحمه الله أخاً كبيراً وصديقاً عزيزاً لتجمع العلماء المسلمين، وكنا في كل مرة نزوره نستمع لتوجيهاته خاصة في مجال الدعوة للإسلام المحمدي الأصيل ونبذ الفتنة ونشر فكر الوحدة الإسلامية.
لقد كان في كل لقاءاتنا يؤكد على ضرورة رفد المقاومة بكل عناصر القوة، وأن دور العلماء في ذلك من خلال شحذ الهمم وتبيان شرعية المقاومة هو دور أساس وداعم لها، وقبل انتصار المقاومة كان يؤكد في كل مرة أن الانتصار أمر حتمي خاصة مع مقاومة وطنت النفس على الجهاد والتضحية.
فباسم تجمع العلماء المسلمين في لبنان واسمي الشخصي أتقدم من سماحتكم بأحر آيات العزاء سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه، وأن يلهم أهله الصبر والسلوان، وأن يمِن على الأمة الإسلامية عامة والجمهورية الإسلامية الإيرانية خاصة بمن يخلفه ويسد الثغرة التي تركها إنه نعم المولى ونعم النصير.
إننا في تجمع العلماء المسلمين في لبنان ندعو أن يطيل الله عز وجل بعمر سماحتكم وأن تبقوا لنا مرشداً ودليلاً وقائداً حتى ظهور المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.

شاهد أيضاً

ندوة بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية وذكرى القادة الشهداء

بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية وذكرى القادة الشهداء، أقام تجمع العلماء المسلمين ندوة تحدث …