الأحد , ديسمبر 15 2019
الرئيسية / آخر الأخبار / استقبال وفد من اتحاد المنظمات غير الحكومية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية

استقبال وفد من اتحاد المنظمات غير الحكومية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية

قام وفد من اتحاد المنظمات غير الحكومية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية برئاسة الشيخ محمد تقي السيفايي بزيارة تجمع العلماء المسلمين، وكان في استقبالهم رئيس مجلس الأمناء في التجمع القاضي الشيخ أحمد الزين ورئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله وعدد من أعضاء التجمع.
في البداية رحب الشيخ أحمد الزين بالحضور، مستعرضاً أهمية العلاقة بين التجمع والجمهورية الإسلامية الإيرانية وخاصة سماحة السيد القائد والشعب الإيراني وفي طليعتهم مؤسسات المجتمع المدني.

ثم تحدث رئيس الوفد الإيراني الشيخ محمد تقي السيفايي فقال: نحن نمثل مجموعات غير حكومية ونهدف من زيارتنا إلى التعرف على الجمعيات والمجموعات الإسلامية خارج إيران وخاصة في لبنان. ولكثرة ما نرى من اختلاف بين العلماء أردنا أن نحيط بآرائهم حول ما يجمعنا ويجمع الأمة من الوحدة الإسلامية والتقريب وغيرهما.
أما نحن فقد أنشأنا في بلادنا اتحاداً لأكثر من أربع وسبعين مؤسسة غير حكومية وتُعنى بالأمور والشؤون الدينية، ونرغب في أن نمدّ الأيدي إلى القاسم المشترك الذي يجمع العلماء لتعزيزه، فالمشكلات لا يمكن حلها بالإجمال حكومياً ودولياً بل إن أغلبها يُحل عن طريق المؤسسات المستقلة عن الحكومة، ونعتبر أنفسنا همزة وصل بين المؤسسات غير الحكومية في بلادنا والمؤسسات العالمية خارج إيران، ونسأل الله لنا ولكم التوفيق.

ثم تحدث رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله فقال: بعد الترحيب بالوفد من المفرح لنا معرفة أن هناك اتحاداً للجمعيات غير الحكومية إذ أن تقنيات العصر الحديث تعتمد أساساً على هكذا منظمات في معالجة مشاكل الناس وعلى رأسها مسألة الحرب الناعمة التي يفرضها الغرب علينا، والتوجه للشباب لتقديم أجوبة شافية لهم عن تساؤلاتهم مهما كانت هذه التساؤلات، ويلقي علينا في هذه الفترة مسؤولية إيضاح صورة الإسلام المحمدي الأصيل التي تعرضت للتشويه من قبل الجماعات التكفيرية كجزء من المعركة التي تُشن على الإسلام.
ثم وضع الوفد في أجواء التجمع،نشأة، وتاريخاً، وركز على محاربة ومقاومة التجمع بعلمائه للفتن المذهبية والتكفيرية، وذكر ما فعل التجمع أيام حرب المخيمات ومن بعدها أيام مقاومة الاحتلال، ثم إلى فتنة التكفير مؤخراً، وفي كلٍّ كان لنا تضحيات وصلت إلى حد استشهاد البعض منا.
وميثاقنا في التجمع يرتكز فيما يلي: نشر الدين المحمدي الأصيل، بث الوحدة الإسلامية، مساندة المقاومة محلياً وعالمياً، العمل مع المنظمات الثقافية لتنقية المادة الإسلامية لتصفو أمام الباحثين، والسعي للوحدة الوطنية فيما بين المسلمين وغيرهم من الملل الأخرى.
ومن المعلوم أن الخطأ ليس في المفاهيم الإسلامية العريضة بل الخطأ يتأتى ممن يطبقه من أناس وصوليين، ومن أجل هذا كانت لنا مواقف عبر مسيرتنا وكان لها الصدى الكبير في دحر العدو والتكفير وكمّ أفواه العابثين والداعين إلى التفرق والتباعد.
وجرى بعد ذلك نقاش بين الجهتين حول مواضيع مختلفة، وتم الاتفاق أخيراً على استمرار التواصل بين الاتحاد والتجمع لما فيه مصلحة الشعبين والبلدين.

شاهد أيضاً

زيارة سفارة الجمهورية العربية السورية

قام وفد من تجمع العلماء المسلمين برئاسة رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله …