الثلاثاء , أغسطس 11 2020
الرئيسية / آخر الأخبار / بيان تجمع العلماء المسلمين حول الأوضاع في لبنان والمنطقة

بيان تجمع العلماء المسلمين حول الأوضاع في لبنان والمنطقة

تعليقاً على التطورات السياسية في لبنان والمنطقة أصدر تجمع العلماء المسلمين البيان التالي:

تستمر الولايات المتحدة الأمريكية بمحاصرة لبنان اقتصادياً وتعمل على خنقه وقطع الموارد عنه وتجويع شعبه لرفضه الانصياع لإملاءاتها وإعلان تخليه عن المقاومة، وقد عبّرت سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية دوروثي شيا بشكل واضح عن أهداف دولتها حين قالت بأن رئيس الحكومة اللبنانية الدكتور حسان دياب لم يقم حتى الآن بما هو مطلوب منه، بما يعني أنها كانت تنتظر منه أن ينفذ خطة تهدف إلى التضييق على المقاومة وأن يقبل بترسيم الحدود البحرية بالشكل الذي يُرضي الكيان الصهيوني ولا يسمح بعودة النازحين السوريين إلى بلادهم، ويُبقي الحدود مع سوريا مغلقة، وأمور أخرى تصب جميعها في مصلحة الكيان الصهيوني، والتضييق على محور المقاومة خدمة لمحور الشر الأمريكي، وحيث أن الحكومة بشخص رئيسها رفضت ذلك فقامت الولايات المتحدة الأمريكية باتخاذ إجراءات جديدة منها منع الاتفاق مع صندوق النقد الدولي ومنها ما أعلن عن عرقلتها لفتح اعتمادات لتأمين استيراد الفيول.

إننا في تجمع العلماء المسلمين أمام هذه الوقائع وبعد دراسة وافية للوضع المحلي والإقليمي نعلن ما يلي:

أولاً: نشد على يدي رئيس الحكومة الدكتور حسان دياب ونطالبه بالتمسك بمواقفه الوطنية ونعلن دعمنا له في قراره بالتوجه نحو الشرق وبالمناسبة يمكن للحكومة من خلال المفاوضات مع العراق جلب الفيول إذا منعت الولايات المتحدة الأمريكية فتح اعتمادات لاستيراده بالطرق السابقة.

ثانياً: يستنكر تجمع العلماء المسلمين قيام دورية مشاة تابعة للعدو الصهيوني ودبابتا ميركافا باختراق السياج التقني قبالة متنزهات الوزاني مع إثارتها لدخان كثيف، ووصولها إلى مجرى النهر وهذا يعتبر إنتهاكاً خطيراً للقرار 1701، ويدعو تجمع العلماء المسلمين المقاومة للإعلان عن أنه في المرة القادمة ستتعامل بالقوة مع أية آلية أو أفراد صهاينة إذا ما اخترقت السياج التقني فإنها الطريقة الوحيدة التي تردعه عن أي اختراق جديد.

ثالثاً: يستنكر تجمع العلماء المسلمين قيام إدارة السجون في الكيان الصهيوني بوقف العلاج عن الأسير الشهيد سعد الغرابلي المعتقل من 26 سنة ما يشكل جريمة بحق الإنسانية تنافي القوانين والمواثيق الدولية والإنسانية كافة، ونطالب المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان بإدانة هذه الجريمة وندعو لأخذ الثأر من الكيان الصهيوني بتصعيد العمليات العسكرية فإنها اللغة الوحيدة التي يفهمها.

رابعاً: يعتبر تجمع العلماء المسلمين أن قيام منظمة داعش الإرهابية التكفيرية باغتيال الخبير الأمني هشام الهاشمي في بغداد، يؤكد أن هذه الجماعة ما زالت فاعلة وأنها تلقى غطاءً من الاحتلال الأمريكي، وإلا كيف استطاع هؤلاء أن يتحركوا بحرية وينفذوا جريمتهم بكل سهولة مع وجود كاميرات المراقبة؟!! لذلك لا بد للقيادات المخلصة في العراق من أن تعمل وبسرعة على تحقيق أمرين يؤمنان الأمن والسلام للشعب العراقي الأول إخراج جيش الاحتلال الأمريكي وكل قوات التحالف من العراق كما قرر البرلمان العراقي، والثاني شن حملة تطهير واسعة لما تبقى من خلايا إرهابية داخل العراق للتخلص من شرهم وجعل البلاد والعباد بمأمن منهم.

شاهد أيضاً

بيان تجمع العلماء المسلمين حول الأوضاع في لبنان والمنطقة

تعليقاً على آخر التطورات السياسية أصدر تجمع العلماء المسلمين البيان التالي: يظن الأمريكي أنه يستطيع …