الثلاثاء , أغسطس 11 2020
الرئيسية / آخر الأخبار / زيارة دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري

زيارة دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري

قام وفد من تجمع العلماء المسلمين ضم مجلس الأمناء والهيئة الإدارية بزيارة دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري، حيث تم التباحث بالأوضاع الراهنة والأزمة التي يمر بها لبنان، وعقب اللقاء صرح رئيس مجلس الأمناء القاضي الشيخ أحمد الزين بالتالي:
تشرفنا بلقاء دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري وكان اللقاء مناسبة لمناقشة الأوضاع في لبنان والمنطقة خاصة الأوضاع المعيشية الصعبة التي يمر بها المواطن اللبناني، حيث نقلنا لدولته ما نسمعه من الناس الذين يعيشون حقيقة ألم الجوع وعدم قدرتهم على تأمين الحاجيات الضرورية لعائلاتهم، وأطلعنا دولته على الخطوات التي يقوم بها لمعالجة هذا الوضع الصعب والنقاشات الدائرة مع الحكومة والقوى السياسية وداخل البرلمان،كل ذلك في إطار السعي للخروج من المأزق وقد أكدنا لدولته على ما يلي:
أولاً:مع علمنا وقناعتنا بأن ما يحصل ناتج في الأساس عن قرار أمريكي بمنع تحويل الأموال إلى لبنان وضغط على الدول لعدم مساعدته، كل ذلك للضغط على المقاومة ولفرض قرارات على لبنان بخصوص ترسيم الحدود المائية في البلوك رقم (9) إلا أن ذلك لا يُعفي الحكومة من القيام بواجباتها في معالجة الشق الثاني والأساسي من الأزمة الناتج عن الفساد والهدر وسرقة المال العام، وطالبنا بإجراءات حاسمة في هذا المجال.


ثانياً:نبهنا – ودولة الرئيس على علم بذلك- من سعي خارجي لأعداء لبنان لإدخال البلاد في فتنة طائفية ومذهبية لم تنجح إلى الآن إلا أنها ما زالت مستمرة، ونوهنا بموقف دولته منها فيما سبق وأطلعنا على خطته في مواجهتها مستقبلاً، فيبقى دولته رمزاً للوحدة الوطنية والإسلامية ومساهماً فاعلاً في الحفاظ على العيش الواحد.
ثالثاً:أكدنا على ضرورة أن يقوم مجلس النواب بتسهيل وتسريع الإجراءات القانونية التي تساهم في فتح آفاق تعاون مع الدول المستعدة لمساعدة لبنان، خاصة الصين والعراق وروسيا وإيران، وعدم الإذعان للضغوط الأمريكية لمنع ذلك، فالمصلحة اللبنانية العليا يجب أن تكون المحرك والدافع لأي خيار يتخذه لبنان.
رابعاً:مع وجودنا في خضم مشاكلنا الداخلية إلا أنه يجب أن لا يمنعنا هذا عن التنبه لما يجري في المنطقة، خاصة في فلسطين المحتلة والتي يعمل الكيان الصهيوني لضم أجزاء من الضفة الغربية مقدمة لتنفيذ صفقة القرن بما تمثل من إجهاض للقضية الفلسطينية، وقد أطلعنا دولة الرئيس على الخطوات التي يقوم بها في هذا المجال مع الفصائل الفلسطينية والسلطة لمواجهة هذه الخطوات من خلال وحدة وطنية فلسطينية شاملة، وأكدنا لدولته على أن نجاح هذه المواجهة سينعكس إيجاباً على لبنان لأن كل الضغوطات التي تمارسها الولايات المتحدة الأمريكية هدفها حماية الكيان الصهيوني ودعمه وبالتالي فإن إفشال المخططات الصهيونية سيساهم من تخفيف الضغط عن لبنان.

شاهد أيضاً

بيان تجمع العلماء المسلمين حول الأوضاع في لبنان والمنطقة

تعليقاً على التطورات السياسية في لبنان والمنطقة أصدر تجمع العلماء المسلمين البيان التالي: تستمر الولايات …