الإثنين , يناير 25 2021
آخر الأخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / استقبال المسؤول الإعلامي في رابطة الشغيلة الأستاذ حسن حردان

استقبال المسؤول الإعلامي في رابطة الشغيلة الأستاذ حسن حردان

قام المسؤول الإعلامي في رابطة الشغيلة الأستاذ حسن حردان بزيارة تجمع العلماء المسلمين حيث كان في استقباله رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله وأعضاء الهيئة الإدارية.رحب الدكتور الشيخ حسان عبد الله بالضيف الكريم قائلاً:
تشرفنا في تجمع العلماء المسلمين باستقبال الأستاذ حسن حردان المسؤول الإعلامي في رابطة الشغيلة وكان اللقاء أولاً أن قدم لنا كتابه الأخير حول “عصر المقاومة صناعة النصر” الذي هو نوع من دراسة لتاريخ المقاومة منذ أن بدأت إلى اليوم وفيه نظرة إلى المحطات التي مرت بها المقاومة خلال هذه الفترة الطويلة، ونحن دائماً نعتبر أن المقاومة هي ظاهرة فريدة في العالم يجب أن تُعمل دراسات كثيرة حولها وانطلاقاً من عناوين مختلفة. نحن إذ نستقبل الأستاذ حسن، نتشرف بأن نستقبل احد الذين يدرسون ويحللون الواقع السياسي حولنا وبالأخص المقاومة بعد أن أصبح واضحاً لدى الجميع أن الصراع هو صراع بين محور المقاومة ومحور الشر الأمريكي الصهيوني، وكلما حاول هذا المحور أن يعمل له بأن يوحي بأن هذا الصراع هو صراع مذهبي أو صراع طائفي فشل وبدا واضحاً للناس أن المسألة في أساسها هي مسألة صراع من اجل منع الشعب العربي والشعب المسلم من تحرير فلسطين، هم يريدون الحفاظ على الكيان الصهيوني، يريدون إجهاض تجربة المقاومة، وضع دراسات حول تاريخ المقاومة السلبيات والايجابيات يُعطي للمقاومة إمكانية أن تدرس خيارات المستقبل على ضوء ما حصل في الماضي فشكراً للأستاذ حسن على جهده المبارك وأهلاً وسهلاً به.
ثم تكلم الأستاذ حسن حردان بما يلي: تشرفت بزيارة تجمع العلماء المسلمين والاجتماع مع سماحة الشيخ حسان عبد الله والمشايخ الأفاضل، وقدمت هذا الكتاب الذي هو ثمرة جهد متواضع طبعاً يتحدث عن عصر المقاومة الذي أصبحنا فيه بفضل الانتصارات التي تحققت منذ العام 2000 وحتى اليوم في سوريا، لا سيما وأن تجمع العلماء المسلمين لعب دوراً هاماً في دعم واحتضان المقاومة وإحباط الفتنة المذهبية التي استهدفت إجهاض انتصارات المقاومة.
نحن نستطيع اليوم أن نقول بأننا أصبحنا فعلاً في زمن الانتصارات والذي محا طبعاً من ذاكرتنا زمن الهزائم كما قال سماحة السيد حسن نصرالله، وما يحصل اليوم يضع محور المقاومة في مكانة جديدة في الصراع مع العدو الصهيوني، أصبح فيها أقوى وأكثر قوةً ومناعة في المواجهة، وما يحصل في سوريا تأكيد على هذا الواقع الجديد الذي أصبح به محور المقاومة، وما القلق الصهيوني والارتباك الذي يعيشه إلا دليل هذا الانتصار الكبير الذي أحبط المشروع الأمريكي الإسرائيلي وأسقط مخططاته في سوريا لمحاولة النيل من المقاومة ومن انتصاراتها وشكراً.

شاهد أيضاً

بيان تجمع العلماء المسلمين تعليقاً على التطورات السياسية في لبنان والمنطقة

عقدت الهيئة الإدارية في تجمع العلماء المسلمين اجتماعها الأسبوعي وتدارست الأوضاع السياسية في لبنان والمنطقة …